من الحزب

الشيوعي العراقي ينعى المناضل والكاتب محمد الملا عبد الكريم المدرس


الاعزاء في عائلة الفقيد الرفيق محمد الملا عبد الكريم المدرس المحترمين
هزّنا خبر رحيل الكاتب والمناضل المخضرم، الابن الوفي والبار للشعب الكردي وكل الشعب العراقي، المثقف والانسان الكبير الاستاذ محمد، الذي توقف قلبه فجر يوم امس الاحد.
لقد كان الفقيد شخصية وطنية لامعة، كرس حياته ونذر نفسه لقضايا الشعب والوطن، ووضع مواهبه كأديب وصحفي ومؤرخ في خدمة الكادحين وبسطاء الناس الطيبين المحرومين، ولاجل الارتقاء بوعيهم وواقعهم، وبناء حياة انسانية كريمة تليق بهم.
برحيل الاستاذ محمد الملا عبد الكريم المدرس خسرنا مثقفا تقدميا علما، نيّر الفكر، ثابت الموقف في مناهضة القمع والدفاع عن الحقوق والحريات الاساسية، والانتصار للشعب في معاركه المجيدة ضد الظلم والطغيان. وبسبب هذا تعرض الى الملاحقة والاضطهاد والاعتقال، وتحمل الكثير من العسف والجور.
في مناسبة رحيله المحزن نتقدم بالمواساة الخالصة الى اسرته الكريمة العزيزة، والى رفاقه واصدقائه ومحبيه وعارفي فضله الكثيرين في السليمانية واقليم كردستان كله والعراق بأسره، راجين لهم الصبر على هذا المصاب الاليم.
وستبقى ذكراه الطيبة محفوظة في القلوب، ويبقى إرثه الثقافي والنضالي منيرا هاديا.
المكتب السياسي
للحزب الشيوعي العراقي
13 آذار 2017

من الحزب