من الحزب

اختتام فعاليات مهرجان الشهيد سلام عادل في النجف في موسمه الثاني

مؤيد عليوي
اختتمت في محافظة النجف، يوم الجمعة الماضي، فعاليات مهرجان الشهيد سلام عادل بحضور شعبي ورسمي حاشد.
المهرجان الذي اختتم على قاعة الجواهري في مبنى اتحاد الادباء بالنجف، وحضره الرفيق رائد فهمي سكرتير اللجنة المركزية للحزب، تضمن فعاليات متنوعة نظمتها محلية الشيوعي العراقي في المحافظة.
لقاءات وحوارات
وفي صباح يوم الجمعة، التقى الرفيق رائد فهمي بالرياضيين الشباب بعد مشاركتهم في ماراثون "السلام"، ثم كان لقاؤه بالرفاق العائدين الى صفوف النضال الحزبي على قاعة محلية النجف، في جلسة صباحية أدارها الرفيق كريم بلال سكرتير اللجنة المحلية.
بعدها توجه الرفيق فهمي ومعه الرفيق بسام محي عضو المكتب السياسي والرفيقة سهاد الخطيب عضو اللجنة المركزية والرفيق سلام القريني سكرتير محلية كربلاء والرفيق حميد الميالي سكرتير محلية الديوانية والرفيقات والرفاق الحضور، إلى اتحاد أدباء وكتاب النجف حيث حفل ختام الموسم الثاني لمهرجان الشهيد سلام عادل.
وهناك استقِبل الرفيق رائد فهمي والوفد المرافق له بحفاوة وترحيب، وفي قاعة القاص جعفر الخليلي كانت زيارته لمعرض صور الشهيد سلام عادل، ثم قاعة الجواهري حيث استمعت الجماهير الحاضرة إلى كلمة الرفيق سكرتير اللجنة المركزية في افتتاح الحفل حيث قال: الرفيق سلام عادل استشهد من اجل الحياة، سلام عادل انسان مبدع في مختلف المجالات (الرياضة ، الخط والرسم ، المسرح) وعاشق للحياة وعندما ضحى بنفسه كان من اجل الحياة لشعبنا".
وأضاف في كلمته: نحن الشيوعيين عشاق الحياة ولسنا طلاب موت وعندما تكون التضحية بالنفس حتما ستكون من اجل حياة افضل لشعبنا. فالرفيق سلام عادل مثل الشباب والصمود والشجاعة ليكون رمزا عراقيا. هو ابن النجف ابن العراق وهو في ذات الوقت انسان لكل انسان على وجه الارض.
وتابع قائلاً: من المهم جدا ان نذكر ان اقامة مهرجان الشهيد سلام عادل في مدينة النجف بوصفها مركزا دينيا وفيها تنوع الرأي، فان هذا يحسب للمدينة ونأمل استمرار هذا المهرجان سنويا.
وأشار إلى أن انتصارات جيشنا المتحققة هذه الايام على داعش والارهاب، تعزز الهوية الوطنية وتقدمها على باقي الهويات الاخرى وهذا ما يتطلبه التعايش السلمي الذي نسعى الى إشاعته من خلال الاحترام المتبادل للهويات الفرعية تحت مظلة الهوية الوطنية التي تمثل الضمان لاستقرار البلاد.
ثم توجه سكرتير اللجنة المركزية والوفد المرافق له، إلى زيارة قبر الشهيد سلام عادل.

مبادرات رياضية
بادرت المختصة الرياضية في محلية النجف للحزب الشيوعي العراقي، باحتضان الشباب في حي القدس بمدنية النجف، والفرق المشاركة معهم من أغلب مدن المحافظة، فنظمت لهم بطولة "السلام " الكروية لخماسي كرة القدم للفرق الشعبية دون أي مقابل معنوي أو مالي، ضمن الموسم الثاني لمهرجان الشهيد سلام عادل.
فانطلقت بطولة "السلام" يوم الخامس من آذار تحت شعار "الرياضة رسالة حب وسلام " إذ جسدت المختصة الرياضة هذا الشعار إلى واقع ملموس حيث افتتحت البطولة بمباراة ودية، حيث جرت البطولة على ساحة "صقور القدس". وأفضت نتائج المباريات إلى وصول فريقي "صقور القدس " و فريق " النصر " إلى المباراة النهائية عصر يوم الجمعة الماضي، وانتهت المباراة بفوز فريق " صقور القدس" بثلاثة أهداف لهدف وحيد. وقد أدار مباريات البطولة بنجاح طاقم تحكيم شبابي : الكابتن حسين حاكم وليث حسين وباقر الجمالي وعباس علي .
وفي اختتام البطولة تم توزيع الجوائز على الفائزين الأول والثاني مع الهدايا، كما تم توزيع هدايا على الفرق المشاركة التي غادرت المنافسة على المركزين المتقدمين، كذلك وزعت الهدايا على حكام البطولة، وعلى المدربينَ واللاعبينَ المتميزين.
وصباح يوم الجمعة ذاتها، انطلق ماراثون السلام من شارع الشهيد سلام عادل باتجاه مقر محلية النجف للشيوعي العراقي وكان بمشاركة عدد من المواطنين والرفاق حيث كان في استقبالهم عدد من رفاق اللجنة المحلية وتم توزيع الورود عليهم وبعدها التقى بهم الرفيق سكرتير اللجنة المركزية.
زيارة قبر الشهيد
وصباح يوم الخميس الماضي، انطلق الرفيقات والرفاق من أعضاء حزبنا الشيوعي من مقر محلية النجف، مع الرفيق د.علي إبراهيم والرفيقة سهاد الخطيب عضوي اللجنة المركزية والرفيق شاكر عوض من محلية بابل، والرفيق كريم بلال سكرتير محلية النجف، تتقدم موكب السيارات الراية الحمراء المرفرفة في السماء لزيارة القبر الرمزي للشهيد سلام عادل، الذي تبرع بتشييده الرفيق عليوي الميالي.
وعند الوصول وقف الجميع دقيقة صمت اجلالاً للشهيد سلام عادل، ثم ألقى الرفيق د علي إبراهيم كلمة بالمناسبة ذكر فيها: اهمية وجود القبر الرمزي ودلالته على فضح بطش واجرام الفاشست البعثي الذي يخاف حتى من رمزية القبر .
وعصر الخميس ايضاً، افتتح معرض الصور للشهيد سلام عادل ثم كانت جلسة محطات نضالية (شهادات وذكريات)في قاعة الجواهري باتحاد أدباء النجف، أدارها الرفيق احمد الموسوي.
وبدأت الجلسة بالنشيد الاممي مع وقوف الحاضرين من الرفاق والأصدقاء دقيقة صمت اجلالا لروح الشهيد سلام عادل، وبعدها كلمة ترحيبية القاها الرفيق كريم بلال سكرتير اللجنة المحلية ، وبعدها قرأ الشاعر كاظم البياتي قصيدة بالمناسبة ، ثم شاهد الجمهور الحاضر عرض فيلم وثائقي عن حياة ونضال الشهيد سلام عادل، وقدم الفنان حيدر عرب لوحة تمثل استشهاد الشهيد سلام عادل ، وبعدها تولى الرفيق صالح العميدي ادارة حوار الرفاق الذين استذكروا وقدموا شهادات حيّة عن لقائهم بالرفيق الشهيد سلام عادل، فبدأت محطة الذكريات النضالية بحديث الرفيق صاحب الحكيم ، ثم الرفيق احمد القصير، والرفيق عبد الرزاق الحكيم.
الحفل الختامي
انطلقت فعاليات الحفل الختامي بكلمة الرفيق سكرتير اللجنة المركزية للحزب، ثم كلمة التيار الديمقراطي ألقاها الدكتور سلام الاعرجي نيابة عن السيد وضاح ابو طبيخ، وبعدها قدم رائد المسرح في مدينة النجف، الفنان مهدي سميسم مسرحية صامتة جسدت معنى الشهادة ،ثم قدم الفنان جعفر حمزة وصلة غنائية وطنية مع العود العراقي ، وقد ترك مدير الحفل الرفيق احمد الموسوي ادارة الحفل للشاعر العراقي نوفل الصافي ليقدم شعراء "بيتنا الثقافي" من بغداد في مساهمتهم الشعرية بالجلسة الختامية لمهرجان الشهيد سلام عادل ،فقرأ الشاعر أحمد هندال / حفيد النقابي العمالي المعروف هندال ، والشاعر عامر العيثاوي ، والشاعر مهند الربيعي .
وشهد الحفل حضوراً رسمياً، حيث حضر محافظ النجف السيد لؤي الياسري، وعضو مجلس المحافظة رئيس كتلة الأحرار في مجلس المحافظة السيد رزاق شريف عن التيار الصدري ، وكذلك حضر السيد زهير الغرابي يترأس وفد حركة الوفاء العراقية ،وكذلك حضرت وفود حزب الأمة العراقية، وحزب الشعب ، والتيار الديمقراطي وأحزاب و شخصيات وطنية في النجف .

من الحزب