من الحزب

بمناسبة عيد الجيش: تحية الى قواتنا المسلحة والقوى الداعمة لها

يحيي المؤتمر الوطني العاشر للحزب الشيوعي العراقي انتصارات ابطال الكفاح المظفر ضد داعش، الذي شكل انعطافة هامة في الحرب ضد قوى الارهاب عموما، على طريق تحرير كافة اراضينا من قبضة التنظيم الارهابي.
واننا إذْ نشيد بما تحقق، ونمجد بطولات ومآثر القوات المسلحة (جيشا وشرطة وتشكيلات اخرى) والبيشمركة والمتطوعين في الحشد الشعبي ومن ابناء المناطق التي سيطر عليها داعش، نشدد على مواصلة تطوير امكانيات القوات المسلحة، وحصر مهامها في ما جرى تحديده دستوريا، والحيلولة دون توظيفها لتحقيق مآرب واهداف سياسية داخلية، او استخدامها ضد الشعب تحت اية ذريعة كانت.
ويؤكد مؤتمرنا ضرورة ان تقوم الدولة عبر مؤسساتها المختلفة، برعاية عوائل الشهداء وضمان حقوقهم.
كما يؤكد ان القوات المسلحة العراقية هي الاساس في محاربة داعش وقوى الارهاب، وفي صيانة ارض الوطن والحفاظ على الامن والاستقرار الداخليين، وان من الواجب الا تناط هذه المسؤولية باية جهة اخرى، وان يتم خلال ذلك حصر السلاح بيد الدولة.
الا ان ما احرز من انتصارات، على اهميته وضرورته، يظل غير كاف ما لم تعتمد خطة متكاملة متعددة الجوانب: سياسية واقتصادية واجتماعية واعلامية وثقافية ونفسية، لمعالجة ما يواجه بلدنا بعد داعش من تحديات وصعاب، ولتحقيق المصالحة الوطنية والمجتمعية، وتأمين عودة النازحين والمهجرين الى مدنهم وقراهم والحفاظ على ارواحهم وممتلكاتهم، واعادة الاوضاع الطبيعية الى ربوع وطننا، الى جانب تجفيف روافد الارهاب ومنابعه، ومنع اي عودة له مستقبلا بأي صورة من الصور.
المؤتمر الوطني العاشر
للحزب الشيوعي العراقي
بغداد 1-3 /12/ 2016

من الحزب