وثائق وبيانات

الشيوعي العراقي يهنئ رئيسي الجمهورية ومجلس النواب

فخامة محمد فؤاد معصوم
رئيس جمهورية العراق المحترم
نتوجه لفخامتكم بأحر التهاني و التبريكات المخلصة بمناسبة انتخابكم رئيسا لجمهورية العراق، مع أصدق تمنياتنا لكم بالنجاح و التقدم على طريق خدمة شعبنا وتمكين بلادنا من دحر الارهاب وعبورالاوضاع الاستثنائية، و حل الازمات العميقة التي تعصف بها.
ان اختياركم لهذا الموقع الهام و الاساسي في الدولة العراقية في هذا الظرف الحساس لم يكن بمعزل عن تاريخكم الوطني المعروف و مواقفكم النضالية المشهود لها على مدى سنوات طوال، و ما يتوسمه فيكم اخوتكم و رفاق دربكم، في كردستان و عموم العراق، من حكمة و تجربة و روح وطنية سيكون لها شأنها ومساهمتها، مع جهد الاخرين، في حلحلة و تفكيك الازمات المزمنة التي تعيشها بلادنا، و ايجاد الحلول الناجعة لها، سواء تلك الازمات القائمة بين القوى و الكتل السياسية الحاكمة او تلك القائمة بين حكومة اقليم كردستان و الحكومة الاتحادية.
ان التمسك بالدستور و الانحياز الى مصالح الشعب و حقوق ابنائه، ، و حماية ثروات البلاد من شأنه توفير المدخل الصحيح لانقاذ البلاد من الهجمة الارهابية و انتشالها من ازماتها، ونتطلع بثقة إلى الدور المؤثر الذي يمكن ان تنهضوا به في إصلاح و تجديد بناء العملية السياسية و تخليصها مما شابها من محاصصات مخلة و مناكدات و مناكفات غير مبدأية، و من روح الاستئثار و التفرد و الهيمنة، و التوجه نحو ترصين الجبهة الداخلية و تشكيل حكومة وحدة وطنية جامعة ، حكومة يتمثل فيها التنوع القومي والديني والمذهبي والاجتماعي والثقافي والسياسي لمجتمعنا، و تساهم في اعادة بناء الدولة ومؤسساتها بما يساعد على ترسيخ معالم عراق ديمقراطي فدرالي موحد يضمن حقوق كافة ابنائه على اختلاف انتماءاتهم القومية و الدينية والثقافية، في وطن يتسع للجميع.
ختاما نجدد تهانينا، و نؤكد ثقتنا بقدرتكم على الاضطلاع بالمهام الجسام التي وضعها الشعب في اعناقكم، مع خالص تمنياتنا لكم بالنجاح و التوفيق و الصحة الدائمة.

المكتب السياسي
للجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي
26 تموز 2014
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سيادة سليم الجبوري
رئيس مجلس النواب المحترم
نهنئكم و نتقدم اليكم باحر التبريكات بمناسبة نيلكم ثقة زملائكم وانتخابكم رئيسا لمجلس النواب العراقي في دورته الجديدة، متمنين لكم النجاح والتوفيق في النهوض بالمهام و المسؤوليات التشريعية و الرقابية و السياسية الجسام، التي تنتظر المجلس في الظروف الخطيرة و المعقدة التي يعيشها عراقنا الحبيب.
لقد شكل انتخاب قيادة جديدة للبرلمان خطوة هامة و اساسية على طريق استكمال تشكيل الهيئات الرئاسية، التي نتطلع الى الاسراع في انجازها أملا في التخفيف من حالة الارباك و الانقسام السياسي التي تعيشها بلادنا، و التصدي الجاد و المسؤول للهجمة الارهابية، و الالتفات الجدي المطلوب نحو الارتقاء بالواقع المعيشي و الخدمي الصعب الذي يعاني منه المواطنون.
نتطلع ان تساهم كفاءتكم و تجربتكم البرلمانية السابقة و حرصكم على بلدنا و شعبنا، مع جهود الاخرين من اعضاء مجلس النواب، في تجاوز العراقيل و المعوقات التي رافقت عمل المجلس في دورته السابقة و أعاقت كثيرا عمل المجلس و دوره المنشود.
من جانبنا نرى ان المدخل الصحيح لاخراج البلاد من ازماتها يتم عبر التمسك بالعملية السياسية و تصحيح مسارها صوب المزيد من الديمقراطية، و التوجه نحو تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، ارتباطا بالطابع الانتقالي للمرحلة والظروف الاستثنائية التي لا تزال تعيشها البلاد. حكومة جامعة يتمثل فيها التنوع القومي والديني والمذهبي والاجتماعي والثقافي والسياسي لمجتمعنا، و تساهم في اعادة بناء الدولة ومؤسساتها بعيدا عن المحاصصة الطائفية والاثنية وبما يساعد على ترسيخ معالم عراق ديمقراطي اتحادي يطمئن كافة اطيافه وابنائه على انه وطن يتسع للجميع.
مرة ثانية تقبلوا خالص تهانينا الاخوية مع اصدق تمنياتنا لكم بالموفقية و النجاح.

المكتب السياسي
للجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي
26 تموز 2014

وثائق وبيانات