مواساة

وداعا رفيقنا الغالي شاكر كريدي ( ابو لينا )

لقد تلقينا بألم وحزن شديدين الخبر المفجع بالرحيل المفاجئ للرفيق شاكر خلف كريدي ( ابو لينا ) مع شقيقه ونجله في حادث مروري مؤسف أثناء زيارته للوطن، كان الرفيق ابو لينا يتمتع بصفاء ونقاءأنساني نادر، محبوب من جميع رفاقه واصدقائه لخصائلة الرفيعة وصدقه وروحه الشفيفة،كيف لا.. وهو ذاك الشيوعي النبيل الذي لم يبخل بالغالي والنفيس من أجل وطنه وشعبه.
غادر الرفيق شاكر كريدي وطنه وبصرته الحبيبة مرغما بعد ان أشتدت الحملة الفاشية للنظام البائد على رفاق واصدقاء حزبنا الشيوعي العراقي وبقية القوى الديمقراطية في نهاية سبعينيات القرن الماضي ،حيث توجه مع بقية رفاقه الى كردستان لينخرط في النضال المسلح ضد نظام البعث الفاشي ملبيا بذلك دعوة حزبه، حيث نفذ المهام القتالية والحزبية التي كلف بها بجدارة وأقتدار.
نحن رفيقاته ورفاقه في منظمة الحزب الشيوعي العراقي في المانيا الاتحادية نعرب عن حزننا العميق لفقدانه المفاجئ، ونتقدم بأسمنا جميعا بخالص التعازي لعائلته الكريمة في المانيا وداخل الوطن ونتمنى للجميع الصبرالجميل ،أرقد بسلام رفيقنا العزيز ابا لينا، ستبقى ماثلا في الذاكرة،لك الخلود وطيب الذكر.
منظمة الحزب الشيوعي العراقي في المانيا الاتحادية
في 14/05/2017

مواساة